17‏/09‏/2011

تركيا تستخدم الاسلحة المحرمة دوليا في كردستان


لەكاتێكدا چەتەكانی عوسمانلی لە بەرەكانی تونس‌و میسرو سۆمال‌و لیبیا بەناوی ئیسلامبوونەوە خۆیان دەبەنە بەرەوە تا دەستكەوتێكیان دەست كەوێت، رووی راستەقینەی خۆیان لە سوریاو كوردستانی باشوور دەردەخەن، ئەم رووەی عەبدوڵڵا گویل‌و ئۆردوگان ، هیچ كەمتر نییە لە رووە قیزەونەكانی مێژووی مرۆڤایەتی، بۆیە هیچ جیاوازییەك نابینم لە نێوان گویل‌و ئۆردوگان‌و سەددام‌و حافزو بەشارو خومەینی‌و نەجاد، هەموویان هەر كورد كوژن، لە نوێترین قارەمانییەتییەكانی سوپا عوسمانلییە داگیركەرەكەی گویل‌و ئۆردوگان بەكارهێنانی چەكی كیمیاییە دژ بە رۆڵە گیانبازەكانی كورد، ئەو وێنەیەی كە لە چەند رۆژی رابردوودا بڵاوكراوەتەوە لەبارەی سووتانی كچە گەریلایەك بە چەكی كیمیای ئەو حەقیقەتە دەردەخات كە ئەوان دژی ئاشتی‌و دوژمنی مرۆڤایەتین ..


في الوقت الذي كان فيها القراصنة العثمانيين يظهرون انفسهم بأسم الأسلام ويجنون ارباح مكتسباتهم في تونس ومصر وليبيا والصومال، انكشف النقاب عن الوجة الحقيقي لهم في سوريا و كوردستان الجنوبية، وقد انكشف الوجة الحقيقي لعبدالله غول واردوغان، وهما لا يقلان عن الوجه المنبوذة في التاريخ البشرية، لذلك لا ارى اي اختلاف بين غول واردوغان وصدام وحافظ وبشار والخميني ونجاد، الكل جلادى الكورد ، وفي احدث بطولات الجيش العثماني ضد البشرية استخدامها الاسلحة المحرمة دوليا ضد مقاتلي حزب العمال الكوردستاني ، والصورة التى نشرت قبل ايام عن احتراق جسد احدى المقاتلات بالاسلحة الكيميائية خير برهان حقيقة غول واردوغان، التي تظهر عدائهم لسلم والانسانية ..
ئەم بابەتە چۆنە ؟

0 كۆمێنت:

إرسال تعليق