06‏/07‏/2014

دعوا الخبز لخبّازه


بقلم الدكتور محمد الحسوني

دعوا كركوك للاكراد ..قبل ان تشحذوا أقلامكم القوميه والوطنية التي استعرت على الاكراد خلال الاسابيع الأخيره ...إستمعوا لي قليلاً:
في 1905 إنفصلت النرويج عن السويد دون إراقة قطرة دم والنرويج هي أغنى دولة أوروبية بالنفط أمّا السويد فهي لا تمتلك قطره من النفط وتعيش الدولتان بإنسجام وتكامل إقتصادي وسياسي منذ ذلك الوقت...

في نفس ذلك الزمان تقريباً قررت بريطانيا حرمان الاكراد من وطن يشتركون فيه باللغة والثقافة والتأريخ ...
هل على رؤوسنا ريشه لكي يكون لنا وطن ولا يكون للاكراد وطن ؟؟؟؟
حين سافرت الى العراق قبل أشهر إنتقلت من بغداد الى اربيل فوجدت اني انتقل من دولة في القرون الوسطى الى عاصمة في القرن الواحد والعشرين. قبل أن تقولوا ان الأكراد سرقونا أسألكم كم هي ميزانية بغداد خلال ال10 سنوات الاخيره.؟؟...إنها تبني عشرة مدن مثل اربيل ..
أين يذهب نفط البصرة والعمارة وحتى الكوت لكي نطالب بنفط كركوك؟؟
الشهرستاني هو اكبر المعارضين لسياسات الكرد النفطيه لم يستطع توفير الكهرباء ل10 سنوات أم نسينا كذبة التصدير؟؟
هل قارنتم العمران في اربيل مع بغداد عبعوب ؟؟؟
نحن قررنا إعادة إنتخاب من سرق نفطنا ل10 سنوات ولم نحصل منه على شيء فلماذا لانعطيه الى شعب يستطيع ان يصنع منه دولة مدنية متحضرة حتى وإن كانت تحكمها عائلة فالإمارات تحكمها عائلة أيضاً؟؟
لقد قتلنا الأكراد بكل الطرق وعلى إختلاف العصور ..اما هم ماذا فعلوا ؟
مئات الآلاف من العراقيين الهاربين من القتل والطائفيه ومن فشل الأداء الحكومي في بغداد كانت اربيل وباقي المدن الكردية محطة امان لهم ...
مئات الأطباء العرب العراقيين الذين يتعرضون للقتل والإهانة ويستلمون 5% من راتب أي فاسد في الحكومة والبرلمان العراقي وجدوا في كردستان محطة امان وعمل وبحبوحة عيش..
إستطاع العرب العراقيون السكن وشراء بيوت وشقق في قلب اربيل والمدن الكردية بعد أن تم بناء مجمعات سكنيه فيها وهي أرقى مما هو موجود في اوروبا .
بدلاً من ان نفخر بان جزء من الوطن يتطور ويتم فيه الإستثمار قام القائد المسخ الضروره بتشكيل قوات دجلة فقط لإيقاف الإستثمار في كردستان...لكي لاتتم مقارنة فشله بنجاح الإدارة الكردية.
قام فضيلة وسماحة ودولة القائد الضروره بقطع الرواتب عن عوائل وموظفي كردستان لمدة شهرين بطريقة همجية تذكرنا بسياسات عفا عليها الزمن.
أكثر المدافعين عن كركوك هو مشعان ..وهو غني عن التعريف:تأريخ إرهابي وفساد مشرف .
من أجل كركوك واهلها دعوها لمن يحترمها ويعرف قدرها ...لاتجعلوا دماء أبنائنا تسيل من اجل نفط سيسرقه الفاسدون ....فالدم اغلى من النفط.
سؤال اخير قبل أن اتعرض الى شتائم قوميه إسلامية : هل تعلمون أسرار وتفاصيل الإتفاق الذي عقده سماحة وفضيلة ودولة الحاج ابو إسراء مع مسعود البرزاني قبل عام في اربيل ؟؟؟ ذهب وعقد إجتماعاً وعاد ولم يسأل عشاقه وموالوه على ماذا اتفق ؟؟ هل هناك في سياسات العالم الآن عقد اتفاق دون معرفة تفاصيله ؟؟؟...ألا تشكّون انه تنازل عن كل ماهو متنازع عليه من اجل ولاية ثالثة ...؟؟!!!
ئەم بابەتە چۆنە ؟

0 كۆمێنت:

إرسال تعليق