28‏/08‏/2011

ماذا بعد ليبيا ؟

بقلم aso wahab
مع تسارع الاحداث في ليبيا نحو الحسم العسكري واعتراف ما يسمى بجامعة الحكومات العربية بالواقع الجديد في هذا البلد، فأن الجبهة السورية ستشتعل وتكون بداية النهاية الفعلية لما يلقب بأسد سوريا . و كل مايجرى الان و ما جرى من احداث من السودان فتونس ثم مصر وليبيا وسوريا ما هي الا بداية لانفجار بركان الشعبي في ايران . بعد سوريا سيفعل قرارات المحكمة الدولية بشأن اغتيال الحريري وقد تبدأ المفاوضات اللبنانية – الاسرائيلية بشأن انسحاب اسرائيل من كامل الاراضي اللبنانية وبذلك ستسقوط ما يسمى بورقة المقاومة . ومعا سقوط العمق السياسي والعسكري لحزب الله وحماس ستكونان مجبرتين على الانصياع وبذلك تسقط ورقات ايران لاشعال اي نزاع اذا ما تعرضت ايران لعملية عسكرية استئصالية او اندلاع ثورة جماهيرية .
ان نصب الدرع الصاروخي لناتو في تركيا بنهاية هذه السنة ستحد من القوة الصاروخية البعيد والمتوسطة المدى لايران ومع الضغوطات الخارجية والداخلية التى تمارسها حكومة الملالي في قم وطهران ضد الشعوب الاسيرة تحت وطاء الارهاب القومي - المذهبي ستتفجر الاوضاع في ايران وبذلك تكتمل حلقة الاحداث في الشرق الاوسط، وعلينا ان نعرف بأن جميع هذه الاحداث من السودان وحتى ايران ما هي الا جزء من الصورة المركبة التى تهدف الى تطويق الهند والصين بما انهما القوتين المتناميتين بشكل سريع وغير منتظر في الماضي القريب والمستقبل .
ئەم بابەتە چۆنە ؟

0 كۆمێنت:

إرسال تعليق